lundi 30 avril 2012

التعبير الفني في عصر النهضة

إن مفهوم عصر النهضة الإيطالية من زاوية الفن أنه  تطوير لقدرات الفنون وانطلاق الفنان ذي الشخصية الخلاقة نحو واقعية جديدة في تصوير الطبيعة وما تحويه من عناصر وأشكال تتصدرها الشخصية الإنسانية .
وسواء رأى البعض إن
 تعني إحياء أمجاد العالم القديمفي  الفنون أم أنها كما كانت مقصورة في الماضي تعني الثورة الثقافية في إيطاليا وأثر هذاالفنن على العلومفيأوروبا الشمالية فإن قامت على أكتاف أولئك المجددين الذين أزاحوا عراقيل القرون الوسطى ونادوا بحرية الفكر والبحث فما أن بلغت روح  النهضة
 
إلى الفنانين حتى تبددت الأحوال القديمة وتحرك الفنانون إلى المستويات الفنية العالمية لعصر  عصر النهضة
 
وكان منهجهم الديني هو الملهم الأول لفنهم وعلى ذلك فإن أعمال التصوير والنحت التي اتخذها الفنانون من حياة المسيح والعذراء والقديسين قد وجدت سلبيتها إلى مجال الحياة اليومية وأضفى الفنانون على هذه الأعمال مسحة مؤثرة قربتها إلى قلوب البشر .
وانجلت الحجب عن أبصار الفنانين
في  عصر النهضة
 
واستطاعوا بأعينهم المتحررة ونزعتهم الإنسانية أن يدخلوا الطبيعة من أوسع أبوابها وأن يجولوافي مشاهدها الرائعة على الغرم من انشغالهم بالموضوعات الدينية اليومية وأصبح الوجود كله وليس الجانب الديني منه فقط هو الميدان الرحيب يجول فيه فنان عصر النهضة
وعمل النحاتون والمعماريون
في  عصر النهضة
 
بالروح ذاتها التي عمل بها المصورون فهذا - دونا -بنظراته التي استمدت مقوماتها من العالم المحيط به الذي يفيض إنسانية وينبض بالبهجة كل ذلك في إطار من معتقداته الدينية .
ويمكن تقسيم 
عصر النهضة
 
تقسيما ملائما إلى مرحلتين دامت كل منها قرنا من الزمان استوعبت القرن الخامس عشر حينما تطور كل من جنوب إيطاليا وشمالها على حدة والمرحلة الثانية التي انضم فيها شمال إيطاليا إلى جنوبهافي وحدة شاملة .
وتتميز فنون النضهة
 الشمال بأنها أكثر منطقية وأكثر دقة من واقعية الجنوب فقد ارتبطت أعمال الفنانين الشماليين  عصر النهضة
 
بتقاليدالفن القوطي التي بقيت آثارهافي المخطوطات المصورة وفي زخرفة الكاتدرائيات وهذا يوضح شدة ارتباط فنان الشمال بالبيئة واهتمامه بإبراز التفاصيل في أعماله الفنية

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Enregistrer un commentaire